29
روبيرتو كافالي Roberto Cavalli
  • قوة الجسم في حركاته. عند تصميم مجموعة روبيرتو كافاللي لموسم ربيع وصيف 2019، أراد المدير الإبداعي بول سوريدج تجسيد حركات الجسم في مجموعة من الملابس المفعمة بالحيوية والطاقة والحركة. وفتح بهذه المجموعة المميّزة صفحة جديدة له وللعلامة التجارية، فابتكر ملابس عصرية تتلاءم مع ذوق جيل جديد من النساء.

    تُعدّ هذه الملابس الجميلة مثالية للمرأة الجريئة والواثقة من نفسها والتي لا تخشى إبراز مفاتنها. تتّسم قطع المجموعة بتخريمات هندسية غير متناسقة حول منطقة الجذع تحوّل البشرة المكشوفة إلى أنماط تجسّد شاعرية المرأة بطريقة بعيدة كلّ البعد عن الابتذال. كما يتمّ تسليط الضوء على منحنيات جسم المرأة بكلّ جرأة باستخدام أقمشة مرنة تعانق القوام، مثل الجيرسيه المزيّن بالتطاريز والأقمشة المحبوكة التي توفّر للجسم الراحة التي يحتاج إليها.

    تُركّز التصاميم على الساقين ووسط الجسم الذي يُشكّل مصدر قوّة المرء، وذلك عن طريق الحواشي القصيرة والقطع التي ترسم حنايا الجذع لتتألّق المرأة بإطلالة تنضح شباباً. تتنوع القطع بين ملابس رياضية عالية الجودة، وشورتات ضيّقة وقصيرة تُبرز قوام المرأة وتمنحها قوة التعبير عن جمالها بكلّ ثقة. كما تمزج هذه المجموعة الجديدة ما بين القوة والأناقة.

     

    لطالما شكّل الترحال مصدر إلهامٍ لعلامة روبيرتو كافاللي، وهذه المجموعة تُعتبر خير تجسيد لهذا المفهوم. تُعدّ المرأة الرحّالة اليوم شخصاً رياضياً أيضاً، فحياتها تشكّل عنواناً للسفر الدائم والحرية. استقت العلامة إلهامها من أسفارها إلى أفريقيا الشمالية، فتأثرت بالأعمال الحرفية، والألوان والأقمشة، وفكرة الغرابة المجرّدة، وهي عوامل توحي بالتحوّل.

    كما حافظت المجموعة على التزامها بسمات علامة روبيرتو كافالليالتي اشتهرت بالحرفية والصناعة اليدوية ونقشات جلود الحيوانات وشاعريّة المرأة، إنما تخلّلتها بعض اللمسات العصرية التي تتلاءم مع عالمنا الحاضر. وتداخلت هذه السمات مع إرث المدير الإبداعي بول سوريدج عند ابتكاره للملابس الرجالية، لاسيما تلك المفصّلة، والمُصمّمة خصيصاً لتقديم مزيج جديد وراقٍ يتركزّ حول الملابس اليومية. بناءً على ذلك، تمّ نسج الجلد والحرير يدوياً، فيما ساهمت الباييت الفضية (جزيئات براقة مطرّزة على القماش) في إبراز حركة الجسم. اعتمدت العلامة تقنية الترقيع الجديدة على جلد الثعبان، فيما تمّت معالجة وبر كافالينو بالألومنيوم. وتتلاعب نقشات جلود الحيوانات بالمقاسات، فقد مزجت بين الأنماط المجرّدة لاستحداث نمط هجين لم يسبق له مثيل.

    ومن جهة أخرى، تتسم المجوهرات والأكسسوارات بطابعها الجريء واللافت للنظر. أمّا الأحذية فتتنوع ما بين الجزمات التي تصل إلى الكاحل مع مقدّمة مفتوحة أو مستدقّة عند الأصابع وكعوب بزوايا حادّة تظهر أيضاً في الصنادل، وبين أحذية مسطّحة بمقدّمة مستدقّة، كما تطلّ بعض الموديلات مكسوة بالجيرسيه. وتمّ ابتكار نسخة جديدة عن حذاء Viper الرياضي من Cavalli، والتي سبق أن أدرِجت ضمن التشكيلة الرجالية، وها هي الآن تشقّ طريقها إلى التشكيلة النسائية. فهذا الحذاء بشكّل العلامة الفارقة للمجموعة!

    تتّسم حقائب اليد بشعار كافاللي الجديد الذي يتألف من حرفَي C مزيّنين بأحجار مسنّنة، ومتشابكين كالأفعى. ويظهر هذا الشعار على أقراط الأذن والقلادات، ويقترن مع لمسات أنيقة أخرى مستمدّة من إرث العلامة العريق. أما النظارات الشمسية فهي على شكل الماسكات الواقية من أشعة الشمس، وتتزيّن بلون متقزّح تماماً مثل نقشة جلود الزواحف.

    وبالتالي، تعيد روبيرتو كافاللي من خلال مجموعتها لموسم ربيع وصيف 2019 طرح معنى الأنوثة والثقة بالنفس والفخامة بحلة جديدة. فالأنوثة رديف للقوة في هذه المجموعة. أمّا الفخامة والثقة في النفس فهما وجهان لعملة واحدة.

     

    أضف تعليقا